تقاريرتقارير - الرئيسية

سيئون تستعد لإحتضان جلسات مجلس النواب لأول مرة منذ الانقلاب

تستعد مدينة سيئون، ثاني كبريات مدن محافظة حضرموت (شرقي البلاد) لاحتضان الحدث الأبرز في اليمن والذي يتمثل في انعقاد جلسات مجلس النواب لأول مرة منذ الانقلاب الحوثي على السلطة الشرعية.

ومن المرجح أن يتم عقد الجلسة الاستثنائية في مدينة سيئون، بحضور فخامة رئيس الجمهورية المشير عبدربه منصور هادي وسفراء الدول الـ 18 الراعية للتسوية السياسية في اليمن.

وأصدر فخامة الرئيس هادي يوم الأربعاء قراراً جمهورياً دعا فيه إلى انعقاد جلسة غير عادية للبرلمان في مدينة سيئون بمحافظة حضرموت شرقي البلاد في خطوة في المسار الصحيح لاكتمال البناء المؤسسي لسلطات الدولة.

وتوافقت الكتل البرلمانية في مجلس النواب، يوم الأربعاء، على تعيين سلطان البركاني، رئيسا لمجلس النواب، وعلى أن تتشكل هيئة رئاسة مجلس النواب من كل من: عبد العزيز الشدادي نائبا، ومحسن باصرة نائبا، وعبد العزيز جباري نائبا.

 

ترحيب حكومي

وحيا مجلس الوزراء في اجتماع استثنائي عقده الخميس بالعاصمة المؤقتة عدن برئاسة رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك قرار فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية، بدعوة مجلس النواب للانعقاد في دورة غير اعتيادية بمحافظة حضرموت، وبما من شأنه تكامل أداء السلطات الثلاث للتسريع باستكمال انهاء الانقلاب واستعادة الدولة.

ولفت رئيس الوزراء، الى إن هذه الخطوة تعد بمثابة تأكيد على بناء التوافقات السياسية التي تعد أساس المرحلة الحالية، وسيشكل خطوة مهمة في سبيل استعادة التوافقات والمسار السياسي.

ونوه الدكتور معين عبدالملك إلى أهمية السلطة التشريعية، ودورها في تقويم سياسات الدولة الداخلية والخارجية، وسن القوانين والتشريعات.

واطلع رئيس الوزراء، المجلس على الإجراءات التي تم اتخاذها، استعدادا لانعقاد مجلس النواب، في مدينة سيئون، وما تم اتخاذه من ترتيبات لوجستية وتنظيمية بالتعاون مع السلطة المحلية بمحافظة حضرموت.

 

استعدادات مبكرة

ووصل محافظ حضرموت، قائد المنطقة العسكرية الثانية، اللواء الركن فرج سالمين البحسني، الاثنين الماضي، إلى مدينة سيئون، يرافقه وكيل أول حضرموت، الشيخ عمرو علي بن حبريش، ووكيل المحافظة لشؤون الساحل والهضبة د. سعيد العمودي.

وفور وصوله مدينة سيئون، التقى المحافظ، وكيل المحافظة لشؤون الوادي والصحراء عصام حبريش الكثيري، بحضور وكيل أول المحافظة، ووكيل الساحل والهضبة، وبحث معه أوضاع مديريات الوادي والصحراء.

وشهدت مدينة سيئون يوم الأحد الماضي وصول قوة يمنية وسعودية كبيرة ترافقها معدات وآليات عسكرية ثقيلة استباقاً لعقد جلسة مجلس النواب في المدينة بالتزامن مع انتشار أمني مكثف في المدينة.

استعدادات أمنية

وأكد محافظ حضرموت اللواء فرج سالمين البحسني أن الاستعدادات الأمنية عالية لتأمين الحدث الوطني الهام الذي ستشهده مدينة سيئون باحتضانها جلسة انعقاد الدورة غير الاعتيادية للبرلمان بعد سنوات من عدم انعقاده بسبب ظروف الحرب التي أشعلتها مليشيا الحوثي الانقلابية.

ودعا محافظ حضرموت وقائد المنطقة العسكرية الثانية في تصريح صحفي المواطنين إلى عدم القلق من محاولات إقلاق السكينة العامة بمدينة سيئون من قبل بعض العناصر التي تحاول العبث بأمن واستقرار البلد.

 

رفع الجاهزية

ناقش رئيس هيئة الاركان العامة الفريق الركن عبدالله النخعي ومحافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج البحسني مساء الخميس بسيئون مع للجنة الامنية، خطة تأمين انعقاد الدورة غير الاعتيادية لمجلس النواب.

وشدد النخعي خلال الاجتماع الذي حضره وكيل المحافظة عصام الكثيري وقائد قوات الشرطة العسكرية اللواء ناصر النوبة وقائد المنطقة العسكرية الأولى اللواء الركن صالح طيمس ومدير الامن بوادي وصحراء حضرموت العميد مبارك العوبثاني على تنفيذ الخطة الامنية لتأمين انعقاد جلسة مجلس النواب ورفع الجاهزية الأمنية والتنفيذ الفعلي الصارم للخطة.

ونوه بأهمية الحدث بالنسبة لليمن بشكل عام .. مشيدا باستعدادات السلطة المحلية والاجهزة العسكرية والامنية وتسخير كل امكانياتها لاستضافة دورة البرلمان في مدينة سيئون.

 

رئيس الوزراء يصل سيئون

ووصل دولة رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك سعيد صباح اليوم الى مدينة سيئون وذلك لحضور الدورة غير الاعتيادية لمجلس النواب التي ستعقد بمدينة سيئون بمحافظة حضرموت تنفيذاً لقرار فخامة الرئيس بانعقاد البرلمان قانونيا للمرة الأولى وذلك منذ انقلاب الميليشيا الإرهابية الحوثية عام ٢٠١٤.

وكان في استقباله بمطار سيئون الدولي الإخوة رئيس هيئة الأركان العامة الفريق ركن عبدالله النخعي ، ووزير الاوقاف والارشاد د.احمد عطية ، ومحافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني ووكيل المحافظة لشؤون الوادي والصحراء عصام الكثيري، وقائد الشرطة العسكرية اللواء ناصر النوبة، وعدد من المسئولين مدنيين وعسكريين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *