شؤون محليةمقالاتمقالات - الرئيسية

رئيس الوزراء يعيد الاعتبار لوظيفة الدولة..!!

سعيد الجعفري

كنت في مكتب دولة رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك أستمع لحديث مفعم بالتفأول لرجل دولة يضع في سلم أولوياته اعادة الإعتبار لوظيفة وهيبة الدولة ويسخر كل وقته من أجل تطبيع الحياة في مدن وبلدات الوطن، يمتلكة المزيد من الإصرار على المضي قدما في تحقيق المزيد من الأصلاحات بلغة تجيد قراءة الواقع ومتطلبات المرحلة وترتيب الأولويات، وجدته متحدث بليغ يجيد الإنصات بمنطق الواثق الذي يحترم كل من حوله..والأكثر من ذلك ، مالمسته في شخصية رئيس الوزراء، كرجل نبيل يعشق حياة البسطاء الذين يتحدث عنهم بإعجاب شديد وتستهويه قصصهم وتعليقاتهم بل وحتى سخريتهم من الحكومة والمسؤولين ويعجب بتقيماتهم و بثناءهم على أدائه، يكرر مقولته الشائعه.. إن هؤلا الناس من العامة الذين يمثلون الشعب هم مصدر القوة الحقيقة التى لا يمكن ان تقهر ، لذا تجده ينصت إليك بإعجاب شديد حين تنقل له أحاديث البسطاء وتقيمهم لإداء حكومته قال لي ذات يوم انه يستمد قوته من هذا الشعب وكررها بالأمس، هذا ما يفسر كل ذلك الشغف الشديد لدولته بحياة البسطاء التي يعشقها ، أظهر لي رغبته الملحة للنزول للشوارع، والتجول في أوساط الناس ومصافحة البسطاء من الناس. والتهام الوجبات الشعبية الساخنة في المطاعم الشعبية ، يتحدث عن عدن بلغة العاشق المغرم لشوارعها وناسها الذين لازال يعتقد بإنهم الطيبين.

حين يكون الحديث عن البسطاء تنسى انك في حضرة دولة رئيس الوزراء. يخلق فيك رغبة التأمل في أزقة وشوارع المدينة التي لازلت تمر منها يوميا دون أن تكون قبل الأن قد أستطعت أن تكتشفها. ولاشيء يستهويك في هذه اللحظة سوى أنك تشتاق لمرافقته في رحلة نادرة في شوارع عدن التي قد تبدو الأن مختلفة عن أي وقت مضى منذو أن وطأتها قدم هذا الفارس المحارب من أجل وجه مدينته المشرق عدن .

لم أكن أدرك وأنا أطوي أوراقي في مغادرة مكتبه إلى جانب زملاء أخرين شاركوني لقاء نادر مع دولة رئيس الوزراء. لو أننا لم نتفاجاء ذات يوم قريب بحضرته يتناول وجبة الغداء في مطعم شعبي لكنا قد اعتقدنا إننا وحدنا من أثرنا في داخله رغبة الفلاح القروي البسيط بعيدا عن رابطة العنق وغمرة وهيبة المسؤولية.

فقد كانت الصور اللاحقة القادمة من الشارع ، لدولة رئيس الوزراء يتجول في شوارع المدينة ليتناول وجبة الإفطار مع شباب بدؤا منسجمين مع فكرة وجوده فرحين بزيارة رجل الدولة الأول في الشوارع يلهوا معهم يتبادل أطراف الحديث البسيط يستمع اليهم بدت الوجوه القريبه منه فرحة بوجوده ومنسجمة وكأنها معتادة على زيارته، كيف لا؟ والصورة تتكرر.

والأكثر من كل ذلك فرحته الأصدق بهم التي نلمحها في تقاسيم وجهه.. كرجل بسيط يظهر على حقيقته بعيدا عن كيمرات وشاشات التلفاز إنه دولة رئيس الوزراء برتبة فخر واعتزاز اسمه المواطن البسيط الذي لا تخدعه كرسي السلطة.. التي يراء منها مفهوم واسع تعني المزيد من الإحساس بمشاعر الناس.. وبين حديث ممتع تمنينا لو أنه يطول وبين صور لاحقة ظهرت لرجل يجيد كيف يجعلك تدمن متابعة أخباره وتتوق أكثر إلى مجالسته وتستهويك مصادقته والعودة إلى مجلسه مجددا .. أنه المواطن البسيط معين عبدالملك سعيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *