مقالاتمقالات - الرئيسية

حمد الكعبي: المخلوع و«الحوثي».. شركاء السوء

حمد الكعبي

دارت معارك طاحنة بين كل من الرئيس المخلوع صالح إبان حكمه لليمن من جهة، والانقلابيين من جهة أخرى، لأنهم وضعوا منهاج النظام الإيراني أجندة لهم يسيرون على إثرها ويقتدون بها.

وفوق ذلك ست حروب شنها عفاش ضد جماعة «الحوثي»، كلفت ميزانية دولة اليمن مليارات الدولارات وآلاف القتلى والجرحى وأمهات ثكلى وكل ذلك ذهب أدراج الرياح. والسابعة آتية لا محالة، فالاتفاق والالتفاف بين طرفي الانقلاب هما شراكة سوء، وتعاون على الشر، والعهود التي بينهم أساسها الغدر. كما أنها لم تكن مبنية أيضاً على أساس واضح، ولكل منهم هدف يريد أن يصل إليه، ولكن سيتخلص كل واحد منهم من الآخر، وسيتخلص اليمن السعيد منهم جميعاً، في النهاية. فاللص صالح ظل يحاول طيلة السنوات الثلاث الماضية إعادة تمكينه من السلطة مستخدماً ورقة تمرد الحوثيين كوسيلة للضغط على الشعب اليمني والمنطقة في سبيل استمرار اختطافه السلطة في اليمن بلا منازع. أما الحوثيون فقد لعبوا دور«الحرامي»، على طريقتهم هُم أيضاً، فلهم أجندتهم الحزبية الرديئة، وأهدافهم الطائفية الركيكة، وتدفعهم في كل ذلك رغبتهم في السيطرة على اليمن، وإقامة وكالتهم السياسية وسلطتهم الطائفية التابعة للنظام الإيراني وغير ذلك من التهيؤات المنحرفة المتطرفة التي يسبحون في سرابها، ويحاولون فرض تمردهم على اليمنيين ظلماً وجوراً وغروراً وزيف أنفس. ولكن بالتأكيد فأعباء وذكريات التاريخ الدموي بين الفئتين لاتزال عالقة في أذهانهم، والرغبة المخفية لدى الجانبين في التخلص من بعضها بعضاً سينفضح ما خفي منها، وينكشف غبارها ويندلع أوارها. وستكون المآلات السوداء لعلاقتهما الفاسدة وشراكتهما الكاسدة واضحة للشعب اليمني والمجتمع الدولي كله. فحليفا التمرد عملا كاللصوص الذين اجتمعوا على السرقة فأراد كل منهما التخلص من الآخر والقضاء عليه حتى يظفر بالمسروقات، ولكن هيهات هيهات فأبناء الشعب اليمني والشرعية اليمنية لن تسمح للثعالب بالتكالب عليهم. فاليمن السعيد محفوظ بمقاومته الشرعية، وبالتحالف الدولي الداعم لشرعيته الذي حقق مكاسب مؤثرة وانتصارات ميدانية مؤزرة، وحرر محافظات كانت قابعة تحت أيدي المعتدين المتمردين.

ولاشك أن مبررات الحروب الست التي شنّها عفاش على صعدة ذهبت جميعها أدراج الرياح، والاتهامات التي اتخذت ذريعة لتلك الحروب المدمرة كانت تهدف بالأساس إلى ابتزاز الخارج وتخويفه من تمدد «الحوثيين» وإسقاط البلاد وإعادة العهد البائد. أما داخلياً، فكان صالح يتخذ من هذه الحروب غطاء للهروب من واقع الفوضى والفساد الذي عم البلاد واستشرى في كل مفاصلها والذي كان هو مظلة له والمؤجج والمستثمر الأول والأخير لكل ما ظهر فيه من الفتن والمحن.

أما أعداد القتلى في كل تلك الحروب، فكانت بالآلاف من الجانبين ومثلهم من المصابين والمعاقين والمشردين، وهي أرقام مهولة كلفت الاقتصاد اليمني المنهك أصلا مزيداً من الإنهاك، ما أوصل البلاد إلى ثورة عارمة أطاحت بصالح عام 2011.

ومن أسرار حرب صعدة بين عفاش و«الحوثيين» أنها كانت لأهداف خاصة استخدمها صالح وأعوانه، وعندما كان الجيش يوشك على القضاء على «الحوثيين» في معاقلهم كانت الأوامر تصدر إلى قادته مباشرة من صالح بأن عليهم الانسحاب فوراً وترك محافظة صعدة ووقف القتال، وهذا السيناريو بدأ منذ الحرب الأولى عام 2004، وحتى الحرب الأخيرة عام 2011.

ومع سقوط صالح من سدة الحكم بثورة شعبية قادها ضده حلفاؤه السابقون الذين قاتلوا معه في صعدة، عاد من جديد للانتقام منهم ودعم بقوة الحوثيين للسيطرة على العاصمة صنعاء وإسقاط النظام والشرعية الدستورية. ولذلك فقد بات اليوم هو المتهم الأول أمام العالم بأنه هو من سلّم البلاد لعصابة خارجة على القانون، كما كان يصفهم في خطاباته سابقاً. وكل منهما يسعى للإطاحة بالآخر منذ بداية الأزمة، والعلاقات بينهم متذبذبة، وتسير وفقاً للمصالح التي جعلتهم يتآمرون على الشرعية اليمنية منذ جمعتهم الرغبة في التمرد والانقلاب عليها. وهذه النتيجة طبيعية وحتمية لطرفي الانقلاب الذين كرسوا حياتهم للنهب والسلب والإرهاب وأدخلوا البلاد في دوامة من الفساد، ستحتاج إلى وقت طويل حتى تتعافى منها وتعود بقوتها. وفي النهاية سينتصر اليمن ويستعيد قوته وعروبته التي تآمر عليها المتمردون. وبلا شك فالرخاء والسعادة ستتحقق لكافة أبناء اليمن، وكل مناطقه، شماله وجنوبه وشرقه وغربه، وسيرسخ دعائم استقراره وتنميته ووحدته حينما يتم القضاء على الانقلابيين بشكل حاسم ودائم، ويتم التخلص منهم بشكل نهائي، وإلى الأبد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *