مقالاتمقالات - الرئيسية

عدن لا تريد الكثير

منى المجيدي

عدن المدينه الساحره التي سحرت قلب كل من زارها وابت ذاكرتهىان ينساها
عدن حاضنة اﻷديان والاجناس المختلفه والتي سكنها العديد من اﻷجانب من دول شرق اسياء واروباء وافريقيا الى جانب سكانها الذين وفدو من جميع المحافظات اليمنية.
عدن التي احبتها القلوب وابت ان تهجر محبة عدن افئدتهم وتركوا موطنهم الاصلي واستبدلوه بهذه المدينة الصغيرة ذات المحبة الكبيرة
عدن التي صارعت اﻷعداء والحاقدين لتحافظ على دفئ حبها وجمالها التي قد تشوه بعضه بسبب الحروب.
ها هي الان تعيش لحظات من الهدوء والاستقرار وتتمنى من العابثين الحاقدين المتأمرين ان يكفوا عن مضايقتها وتعكير صفوها وتهديد امنها واستقرارها .
تقول لكل من يريد ان يغرس الخراب والهلاك والدمار والرعب فيها كفاك عبثا بي وبأبنائي وبأرضي كفاك ياجاحد ماقد صنعته يداك بي
كفى عصيان عد الى رشدك وصوبك فانا لا احمل الحقد في احشائي لكم
انا حامله الحب والسلام وحاضنة الاديان انا عدن ..فلا تعبث بي والا سيكون مكانك مظلما معتما في جوف ارضي التي اعددتها للعابثين الحاقدين لان ترابي ﻷيسكن عليه الا العاشقين المحبين المسالمين …

بقلم /منى المجيدي
7/9/2017 الخميس
2:10م

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *